5 Followers
1 Following
ibrahemz

ibrahemz

مصر والمصريون في عهد مبارك

مصر والمصريون في عهد مبارك - جلال أمين هذا كتاب جيد جدًا .. وممتع في الوقت نفسه
رغم كل ما فيه من رصد لأحوال الفسدا في مصر على مدى حكم السيد الرئيس المخلوع، لكن طبعًا إحساس الواحد وهوا بيقراه بعدما خلع المخلوع بيبقى مختلف جدًا
هذا كتاب عظيم النفع سهل التناول، يتطرق فيه كاتبه المفكر الكبير وأستاذ السياسة والاقتصاد د.جلال أمين بأسلوبه الأخذا إلى "تشريح" المجتمع المصري في فترة حكم الرئيس (المخلوع) مبـارك طوال فترة حكمه
يقسَّم الكتاب إلى 13 فصلاً ومقدمة وخاتمة، يتعرض فيهم إلى "الفساد" في قطاعات الدولة كلها
الفسـاد والدولة الرخوة
في الفصل الأول من الكتاب ينظر المؤلف إلى الأوضاع في مصر من خلال نظرية عالم الاقتصاد السويدي الشهير جنار ميردال عن الدولة الرخوة، تلك الدولة التي يعدها ميردال سر البلاء الأعظم، وسببا رئيسا من أسباب استمرار الفقر والتخلف.

فهي دولة تصدر القوانين ولا تطبقها، ليس فقط لما فيها من ثغرات، ولكن لأنه لا يوجد في الدولة الرخوة من يحترم القانون، الكبار لا يبالون به لأن لديهم من المال والسلطة ما يحميهم منه، والصغار يتلقون الرشى لغض البصر عنه، وفي هذه الدولة تباع الرخص والتصاريح، ويعم الفساد، فرخاوة الدولة تشجع على الفساد، وانتشار الفساد يزيدها رخاوة.يقول (تحولت الحكومة في مصر خلال السبعينات إلى دولة رخوة، وتضاءلت مكانة الوزراء شيئًا فشيئًا، وظهر من الموظفين من يذهب إلى مكتبه الحكومي في الصباح ويتاجر بالعملة بعد الظهر وأصبح كل شيء خاضعًا للمفاوضة والمساومة، وكل شيء متوقفًا في النهاية على الشطارة! )
يستدل "جلال أمين" بنظريته تلك على عدد من مشاهداته الدالة على الفساد في أجهزة الدولة المختلفة، ثم يفصِّل ما أجمله بعد ذلك في كل قطاعٍ على حدة.
ثم يتطرق للحديث عن الاقتصاد المصري وكيف كان منذ أيام الملك والتحولات التي طرأت عليه بعد ثورة يوليو وما حدث له من انهيار كبير ناتجًا عن سياسات عهد مبارك وقراراته ووزرائه
وما حدث من تحول كبير حتى في مستوى المعيشة وزيادة نسبة الفقراء في السنوات الأخيرة، وكيف تحول الفقير من رجل قد لا يجد قوت يومه، إلى فقير ومقهور لأنه بدلاً من أن يوفر قوت يومه لأولاده أصبح منكسرًا أمام طلباتهم المتزايدة في التعليم كاشفًا عن العور والنقص في السياسات التعليمية ووهم التعليم المجاني الذي بدأ كهدف سام ونبيل من أهداف ثورة يوليو وانتهى به الحال إلى أن جر على الفقراء الوبال الكثير ، كذلك يتطرق للحديث عن فساد المؤسسات الصحفية التي تخلت عن وظيفتها الأساسية في التعبير عن الشعب، وأصبحت لسان حال والمسبحة بحمد الحزب الحاكم والأسرة الحاكمة، عارضًا لنماذج من الكتاب والصحفيين الذين تملقوا السلطة وأصحابها حتى يصلوا إلى مناصب عليا فيها، مترحمًا على زمن كانت الصحف القومية فيه لسان حال الشعب والمعبرة عن طموحاته وأحلامه، كذا يتطرق إلى فساد الأجواء الثقافية، بعرض شيق ونظرة موسعة لأهم حدث ثقافي في مصر تقريبًا وهو (معرض الكتاب) وما يحدث فيه كل عام من ندوات ثقافية وكيف أنها لم تعد معبرة عن المجتمع المصري، كذا يتطرق إلى نوعية الكتب التي أصبحت "تغزو" المجتمع المصري ـ على حد تعبيره، من هوس بكتب التنمية البشرية التي كانوا يسخرون منها أيام السبعينات (كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس) لأنها كل ما تفعله أن تعلم الإنسان كيف يكون منافقًا ـ على حد تعبيره ـ

بين ما حدث للمصريين قديمًا .. ومصر في عهد مبارك
من جهتي أعتقد أنه مشروع متكامل بدأه د.جلال أمين، ويستكمله هنا، فهو مشغول بمتابعة تطور وتدهور وتغير المجتمع المصري بشتى طوائفه وفئاته منذ الملكية حتى يومنا الحاضر، وهو يكشف بذلك التصوير البانورامي الأخاذ عن أمور عديدة قد تغيب عن أذهان الكثيرين وتكون هامة جدًا في مرحلة من مراحل التحول كالتي تمر بها مصر الآن، ولذا فإني أعتقد أن هذا الكاتب يحتاج من كاتبه لإعادة صياغة، أو تحرير، يكشف فيها عما سكت عنه، ويواجه فيها ويصرح بأسماء كثيرة تركها غامضة أو لذكاء القارئ وقدرة على متابعة الأحداث، ذلك أن الكتاب كان في عصر سابق ويتحدث عن سيطرة ونفوذ وفساد نظام ولى نتمنى ألا يبقى منه شيء


تجدر الإشـارة إلى أن الكتاب متوفر كنسخة الكترونية هنا
http://www.mokhtarnouh.com/Mobarak2.htm



أتمنى إن د.جلال أمين يعيد كتابه الكتاب ده، لإني متخيل إنه بعد زوال حكم مبارك هيقدر يتكلم عن أشياء تانية كتير بحرية أكبر ويبقى بمثابة توثيق لهذه المرحلة الهامة من تاريخ المصريين :)

شكرًا جلال أمين دائمًا يمتعني بكتابته