5 Followers
1 Following
ibrahemz

ibrahemz

جنة الإخوان

جنة الإخوان - سامح فايز حسنًا إذًا .. من علامات الكتاب الناجح، أنه يجذبك إلى عالمه، حتى لا تتركه إلا إذا انتهيت منه .. وهذا ما فعله معي سامح في كتابه جنَّة الإخوان، ورغم أن الكتاب شابه وعابه الكثير من الملاحظات التي يمكن إجمالها وإيجازها في كونه كتابه الأول، إلا أني أغبطه بشده، لا على قدرته على نقد الإخوان، فكثيرون فعلوا ذلك أفضل منه بمراحل، وإنما على كتابة جزء من سيرته الذاتية بهذا الشكل وهو لم يزل شابًا .. صغيرًا على هذا النوع من الكتابة، ربما كانت الثورة محفّزه الأساس، ربما كان ضيقه من الإخوان محفزه الأكبر، ولكن في النهاية تم الكتاب!
.
للأسف وقع سامح في الخطأ الذي يقع فيه الجميع ـ فيما يبدو ـ حينما ينتقدون تجربة فكرية ما، وهو البداية بالنتائج دون المقدمات ! وكنت آمل في كتابٍ وعدني صاحبه أنه سيتحدث فيه بطريقة مختلفة عن "التربية" لدى الإخوان أن يكون أقل حدة وأكثر .. براءةً لنقل مما جاء منذ الصفحات الأولى لهذا الكتاب وحتى صفحاته الأخيرة، فلم يخلِ سامح لتجربته وقت كان بينهم المساحة لتتكلم وتنطق وتبين مشاعر الطفل والشاب أثناء الالتحاق بهذه الصحبة المتدينة وهو الذي كان بالغ التأثر بها حد أنه خرج عنهم اليوم كل هذا الخروج!

.
من جهة أخرى يبدو لي أن أفكار الشاب الثوري وأحداث الثورة أخذت تلقي بظلالها أثناء كتابة الكتاب وربما قبله وبعده، فجعلت التشتت يصيب عددًا من فصول الكتاب، بل والانتقال غير المحسوب والمرتب بين الماضي والحاضر، مما يؤخذ على الكاتب بشكل بالغ، ففي فصل أخير يقول نحن الآن في عام 2008 مثلاً صـ 162 ويواصل استرجاع ذكرياته، وفي الفصل التالي جاء ترتيب الأحداث غريبًا حينما كان يذكر في (الخروج الثاني) بدايات الثورة ليتوقف عند حادثة العباسية!!
.
على كلٍ أنا سعيد بهذه التجربة أيًا كانت المآخذ عليها، فرغم كل شيء حوى الكتاب عددًا من ذكريات الطفولة، ذكرت الواحد منَّا بأيامه الأولى، ذكريات المدرسة والمدرسين (وتلك القصة العنيفة بالغة الدرامية التي مر بها رغم أن الإخوان لا شأن لهم بها) وذكريات الحب العذري، ثم التمرد على ذلك كله .. ومحاولة الوصول إلى طريق آخر صحيحًا كان أو غير صحيح .
.

شكرًا سامح فايز
.
وفي انتظار أعمالك القادمة