5 Followers
1 Following
ibrahemz

ibrahemz

اللا متناهي في راحة اليد

اللا متناهي في راحة اليد - Gioconda Belli,  صالح علماني,  جيوكوندا بيللي أين كانت مني هذه الرواية الرائعة طوال الوقت؟! ..
أعتقد أن هذه الرواية يفترض أن تكون من الروايات ذائعة الصيت، حتى يقرأها الجميع .. وحتى يستمتع بها الجميع أيضًا .. قصة آدم وحواء .. القصة المعروفة للجميع .. تصوغها الآن "جيكوندا" بأسلوبٍ شعري وبخيالِ واسع وبعرضٍ يبدو منطقيًا في أجزاء كثيرة منه،
في البدء كان آدم، ولا أحد معه .. ثم جاءت حواء .. لتقع الخطيئة الأولى ولتبدأ رحلة الحياة/رحلة المعرفة ..
تلك الحرية التي خلق الله الإنسان عليها، ثم أمره أن يمتثل لطاعته، فلمَّا عصى (وهو يعلم أنه سيعصيه) عاقبه، وكان في عقابه رحمة، لينشأ هذا العالم .. هؤلاء الناس جميعًا، وينشأ في الإنسان نوازع الخير والشر كل ذلك مع محنة الحياة القاسية ..
أكثر ما أعجبني في الرواية تفاصيل كانت غائبة، وربما ستبقى كذلك هي تفاصيل متخيَّلة دومًا للعلاقة بين آدم وحواء منذ بدايتها، وتطورها حتى أصبحا جسدًا واحدًا ، وتمكنا معًا من التغلب على صعوبات الحياة الأرضية وتمكنا من العيش ..
الفكرة أًصلاً ثرية جدًا، وأتعجب الآن أنه لم يكتب عنها آلاف الروايات يتخيَّل فيها كل كاتبِ ما يروق له وفقًا للنصوص المتاحة التوراتية أو القرآنية ..
كان إيقاع الرواية هادئًا في البداية وذا تفاصيل شيقة، وممتع، حتى اختارت أن تقفز فجأة في الجزء الآخير من الرواية (وكأن الأمر لا يعنيها) بعد ولادة قابيل وهابيل .. وما حدث بينهما ..
كنت أتمنى لو طالت هذه الرواية أكثر
..
أكثر ما أعجبني مشهد أكل حواء للثمرة في الجنةّ وإلقدام آدم فورًا على تقليدها والأكل منها لأنه لا يريد أن يبقى وحده، ثم التحوّل المفاجئ الذي يطرأ عليهما بعد أكلهما من الثمرة، والتحول إلى العلاقة الحسية .. وبداية التعرف على الخير والشر في الأرض
كذلك كان حوار حواء مع آدم حول أكل الميت رائعًا ويبدو منطقيًا
...
ترجمة صالح علماني احترافية بالطبع، ولكن لا أعلم هل مشكلة تغير أسماء الأشخاص والأشياء هي من صنع المؤلفة أم المترجم، فمثلاً تتحدث عن آدم مرة فتقول الرجل وحواء بصفتها المرأة، وتتحدث عن الجنة فتقول الحديقة، حتى الثمرة التي أكلاها .. كانت التين طوال الرواية إلا أن حواء قالت عنها أنها التفاحة مرة، كذلك قابيل وقايين ..

أعتقد أنها تحتاج لقراءة أخرى متأنية
..
كنت أسمع معها
https://www.youtube.com/watch?v=dKENkuXD3-Y