5 Followers
1 Following
ibrahemz

ibrahemz

ما تيسر من سيرة الخايفين

ما تيسر من سيرة الخايفين - إسراء مقيدم في الواقع الحكم على تجربة إسراء سابق على أوانه بالنسبة إلي، لأني متابع لكتابتها ومتسمتع بقصائدا جدًا، والواقع أيضًا أن هذا الديوان أكَّد هذه الموهبة وأصبح دليلاً عليها، في الواقع أيضًا أن شعراء العامية بنسبة كبيرة يتفقون في هذه الخاصية التي أراها مميزة جدًا، فلا أعرف شاعر عامية بدأ هكذا فجأة، وإنما كتبوا أشعارهم كلها، بل وربما أقاموا أمسية أو اثنتين، حتى يرى ديوانهم النور ..
....
تجربة إسراء مقيدم هنا تكتسب تميزها فيما أظن في اختلاف المواضيع التي تتناولها، ومحاولة وضع فلسفة عامة ترى بها العالم على الرغم من حداثة سنها، وكون هذا الديوان هو ديوانها الأول يشير إلى أننا بإزاء شاعرة قادمة بقوة، تحمل رؤية خاصة، لا تستسهل في الكتابة، ولا تناول المواضيع لا تكتب فعلاً كتابة سهلة، وأنا لا أعرف كيف أصف الكاتابة السهلة، ولكن أعرف أن "المجد للي متبتين في الانتشاء، والمؤمنين إن الغنا ونسك لآخر بُعد في حدود السباق .. ومقدمين المعشقة، رغم الملامة .. يسبقوا بالابتسامة" وغيرها من قصائد هذا الديوان تؤكد كلها على أن هناك رؤية مختلفة وحرص على بناء متميز ..
كمِّل غناك ..
واعزف بكاك على نايك المكسور
وافرد كفوفك فوق كتاف ذاتك
وافرض وجودك رقصة/حضرة في الصور
ارقص لوحدك ..جوَّه لحدك .. دوور
...
يتراوح في الديوان بشكل عام ..بين إحساسي الألم والتشاؤم والمحاولات الجادة للتغلب على ذلك الألم والقسوة بعد فهم طبيعة الحياةوتجاوزها
لذلك ربما تشعر بعد الانتهاء منه بحالة شجن غريبة ..تجعلك تستعيده مرة بعد أخرى، لوأنا على يقين تام أن كل من يقرأ الديوان سيجد فيه روحه وأشياء يبحث عنها دومًا ويفتقدها، لاسيما الأحبَّة .. و الدفـا والنور .. والكثير من الوَنـس ..
فاستفتي قلبك .. وإنت بتعدّي وادخل ف سكة الوتنس بشويش ..
في الأولى إحكي واتكلم .. ماتخافش أول مرة بتسّلم
الوحدة أول مرة مابتعديش .. وف كل درب القلب فيه بيعيش على ناصيته هدي
وقول أمانة يارب
بلاش أموت وحدي

..
ألف مبروك يا إٍسـراء

.
وفي انتظار دواوين أخرى قادمة